متلازمه تكيس المبايض

ما هي طرق العلاج المستخدمة في متلازمة تكيس المبيض ا؟
متلازمة تكيس المبيض هي اضطرابات الغدد الصماء الأكثر شيوعا لدى النساء في سن الإنجاب. بشكل عام، يشكل ما يقرب من 15-17٪ من الأسباب هو عدم انتظام الدورة الشهرية (عادة ما نرى 4-5 أو أقل في السنة)، يصاحب المتزامنه أعراض مثل الجلد الدهني، حب الشباب، وفقدان الشعر والجسم والشعر الدهني في ارتفاع هرمون الاندروجين, صور تكيس المبايض في الموجات فوق الصوتية يكون كالتالي (يزيد حجم قطر كل من المبيضين 2-9 ملم و يزيد عن 10-12 قطعة من البويضات في البيض) وقد يصاحب ذلك  الزائد في بعض المرضى.
قد يصاحب المصابين بمتلازمه تكيس المبايض عدم أنتظام نسبة مواد مثل (أندروجين, تيسترون, اندروستيدون, ...) جميع هذه التغيرات تؤدي الى زياده خطر الأصابه بأمراض مثل السكري و أرتفاع الكوليسترول في الدم و أرتفاع ضغط الدم و تصلب الشرايين.
للمرضى الذين يعانون من متلازمه تكيس المبايض تزداد خطر الأصابه بالسرطان داخل الرحم في ظل عدم أنتظام الدوريه الشهريه و أهمالها و عدم التداوي. بالتالي يكون الطفل غير محمي من الأصابه بكل هذا الأعراض.
خيارات العلاج للمرضى في فتره الحمل.
-          الخيار الأول للعلاج المتاح للمرضى من هذا النوع هو أستخدام عقار كلوميفين (كلون جونافين, سيروفين) كعلاج فعال و سهل الأستخدام و رخيص السعر. لا يستوجب مرافقه للموجات فوق الصوتيه مع هذا العلاج 50 ملغ في اليوم, بعد سته أشهر من أستخدام هذا العلاج يحصل 80% من المستخدمين على أمكانيه للأباضه طبيعيه و يحصل 40% منهم على حمل.
-          الخيار الثاني للعلاج يستوجب جرعه قليله من الحقن, من أجل تحفيز المبايض على الأباضه و زياده حجم البويضات. بأستخدام جرعه أو أو جرعتين من علاج يدعى جينادرتبين (جونال أف, بيرجيون, مينوجون, مينوبور, فوستيمون, ميرونال) بجرع قليله يوميه, عندما تصل البيويضات الى الحجم المطلوب, يتم أعطاء جرعه من حقنه مانعه تكسر البويضات. بهذه الطريقه من الممكن أن تصل الأباضه عند المرضى بنسبه 95% عند القيام بالتخصيب معا تبلغ نسبه الحمل 23-25%. في حاله عدم حصول الحمل حتى بعد تكرار العمليه مرتين أو ثلاثه ينصح بأجراء عمليه طفل الأنابيب.
-          الخيار الثالث للعلاج هو القيام بعمليه طفل الأنابيب للحصول على نسب نجاح حمل عاليه, كما أن نسب حصول الحمل للمرضى الذين يعانون من تكيس الرحم يكون أعلى من عدم المصابين بها المرض لأمكانيه الحصول على عدد أكبر من البيوضات من أقرانهم من غير المصابين و بذلك تزيد نسبه الحصول على جنين بالمرحله الأريميه لنقله الى رحم الزوجه, من الممكن أختيار أفضل جنين في يوم النقل. بالأضافه الى أنه لكون أمكانيه الحصول على عدد أكبر من الأجنه بحاله جيده, فأنه من الممكن القيام بعمليه التجميد و خزن الأجنه خارج رحم الزوجه مع التقنيات العاليه للخزن المجمد.
في كل الأحوال, أن هذا النوع من المرضى, تكون المبايض لديهم أكثر نشاطا من غير المصابين بهذا المرض, لذلك أن الأختيار الصحيح لنوع برتوكول العلاج و ضبط جرعه الدواء المستخدم بصوره صحيحه للمريض, أختيار نوع حقنه منع تكسر البويضات, و نقلها و خزنها مجمده, حيث أن تقليل من خطر الأصابه بفرط التحفيز مهم جدا.