العقم لدى الرجال

ماهي المشاكل المحتمل حدوثها عند الرجال و التي قد تؤدي الى منع حدوث الحمل؟
عند الرجال, العوارض التي تؤدي الى مشاكل في الحيوانات المنويه و التي قد تمنع الزوجين من الحصول على طفل:
-          العوامل الوراثيه, لكل أنسان عدد من الكروموسومات و هي تمثل اللبنات الأول لتكوين جسم الأنسان, و يبلغ عددها 22 زوجا من الكروموسومات تتحد لتكون 46 كروموسوم, أتحاد زوجين من الكروموسومات مسؤول عن تحديد جنس الطفل و هي أما ان تكون بشكل (أكس واي, أكس أكس), من المشاكل الممكن حدوثها هي نقص أو زياده في عدد الكروموسومات المنويه لدى الرجال كسبب وراثي.
-          القصور النخامي, كنتجيه لنقص في مؤشرات التحفيز الهرمونيه (أل أتش, أف أس أتش) من الدماغ, سواء في أنتاج هرمون التستوستيرون و الحيوانات المنويه قد تكون بكميات غير كافيه, و هذه ما تسمى بأنخفاض مستويات أفراز هرمون التناسل, هذه المجموعه من الأعراض التي يعاني منها الحيوانات المنويه يمكن أن تعالج بالتداوي.
-          عوامل تتعلق بالبيئه المحيطه, عاده ما تتأثر الحيوانات المنويه و حركتها سلبا بسبب تلوث الهواء من هذه المسببات العمل في بيئه حاره للغايه (كالعمل في الأفران و غيره) أو التعرض لمواد كيميائيه (مثل ورشات الصباغه ز غيره) و التدخين بكميات عاليه, كذلك ألتهابات سابقه.
-          حالات منذ الولاده, كوجود غياب أو أنسداد خلقي في القنوات المنويه في الخصيتين, أو أنتاج الحيوانات المنويه غير طبيعي, أو لا يمكن الوصول الى الحيوانات المنويه, و تسمى هذا الحاله أنسداد أو فقد النطاف, و الحيوانات المنويه يمكن الحصول عليها جراحيا في 100% من الحالات.
-          أسباب مجهوله لحد الأن, لأسباب غير معروفه الى حد الأن وجود مشاكل في عدد الحيوانات المنويه أو حركتها.
في حاله عدم وجود أي حيوانات منويه لدى الذكر, يطلق على هذه الحاله بأسم (أنعدام الحيوانات المنويه), أنعدام الحيوانات المنويه يمكن أن ينتج نتيجه أنسداد أو غير أنسداد, في حاله الأسباب الغير الأنسداديه يتم محاوله أنتاج الحيوانات المنويه بالعلاج بالهرمون الناقصه في الجسم, هرمون (أف أس أتش) و هرمون (أل أتش) من الغده النخاميه, و هي حالات نادره. أما في الحلات الأنسداديه المسببه لعدم وجود الحيوانات المنويه فالحل يكمن بأستخراج الحيوانات المنويه جراحياً.

ما هي الخيارات العلاجيه المتاحه في حاله أنعدام الحيوانات المنويه و ماهي نسب نجاحها؟
الى غايه اليوم العديد من خيارات التداوي قد تم تجربتها لمحاوله زياده عدد الحيوانات المنويه, شملت هذه المحاولات التداوي بالأنتي ستروجين (عقار كلوميفين سترات, يتروزول), الأندروجين (التستوستيرون) و مضادات الأكسده (فيتامين أي و سي) و تنشيط الحركه مثل مشتقات (بادوتين , كاليكربين) , ومع ذلك تبين الدراسات ان العلاج لايؤثر على مستويات هرمونات التناسل بأيجابيه بصوره كبيره و التداوي يعد ذو فائده للحالات المذكوره أعلاه, بخلاف مشاكل هرمونات التناسل لا يسع الطب حاليا تقديم أي علاجات أخرى.
لحالات أنعدام الحيوانات المنويه أو قله أعدادها تحليل الكروموسوم يجب أن يعمل. أن أحتمال العثور على مشكله من هذا النوع في الحالات الأعتياديه يبلغ 1%, بينما ترتفع النسبه الى 10-15% تقريبا في حالات أنعدام الحيوانات المنويه. أن مشكله الكروموسوم الأكثر أنتشارا ما يطلق عليه الكرموسوم 47 (أكس أكس واي) بدلا من الحاله الطبيعيه و هي 46 (أكس واي). في حال أكتشاف مشكله في الكروموسومات في المريض يستدعي الأمر القيام بتحليل التخيص الوراثي قبل الغرس (بي جي تي) قبل القيام بعمليه طفل الأنابيب.
في حاله قله عدد الحيوانات المنويه, يتم محاوله أخذ الحيوانات المنويه عن طريق شفطها من القنوات بالطرق الجراحيه أو عن طريق أخذ قطعه صغيره من الخصيه, هذه العمليه يمكن أجراءها تحت التخدير الموضعي أو التخدير العام و حسب رغبه المريض, تستغرق العمليه عاده من 30-45 دقيقه, بعدها يتمتع المريض بالراحه لباقي اليوم. تتم العمليه في مركز (أي في بي) و تؤخذ العينات الى المختبر للفحص في نفس الوقت للتأكد من وجود الحيوانات المنويه و عندما يتم العثور على الحيوانات المنويه يتم أنهاء العمليه. لا يوجد أمكانيه للتنبؤ عن أمكانيه وجود الحيوانات المنويه 100% قبل أجراء العمليه. يمكن أجراء فحوصات للدم أو أخذ فحص للموجات فوق الصوتيه لكن يبقى أحتمال وجود حيوانات منويه في الخزعه المأخوذه 50-55%.
بالنظر لوجود عدد قليل من الحيوانات المنويه في الخزعه المأخوذه, يصبح التجميد غير ممكن, لهذا السبب يتم أخذ الخزعه قبل يوم واحد من اليوم المقرر لجمع البويضات من الزوجه, للتأكد من وجود بويضات ناضجه, أن نسبه العثور على الحيوانات المنويه في الخزعه يبلغ 50-